-->

فيلم Lost In Translation 2003

  قصة فيلم الدراما  Lost In Translation 2003

by : moustafa ladjeen  

- الفيلم من اخراج صوفيا كوبولا ابنة المخرج فرانس فورد كوبولا , بالتاكيد هو مخرج ثلاثية the godfather والعظيم انه صوفيا شاركت بالفيلم كطفلة بالجزء الاول والثاني وبدور ابنة مايكل كورليوني بالجزء الثالث فزاد الثلاثية ترابط عائلي من ناحية فريق العمل والفيلم نفسه . 



- الفيلم يحكي عن ممثل امريكي يذهب لليابان ليصور اعلانات لشركة كحوليات , الممثل هو بوب هاريس بالخمسينات من عمره , يزور اليابان ويجد صعوبات كبيرة بالتعامل من حيث اللغة او الثقافة فتزداد حياته البائسة بؤسا . 

- هو الرجل الذي لا يجد الحنان من الزوجة ويقول عنها لقد كنا نضحك على اي شيء وكل شيء حتى انجنبنا الاولاد ومن بعد ذلك اصبحت تهتم بالاطفال وتتركني . 

- اكبر ليلة مرعبة في حياتك حين تنجب طفلك الاول فوقتها تعرف ان حياتك قد انتهت وبدأت حياة جديدة وتشعر بالفرح يعتريك حين تجد طفلك يمشي ويتحرك ويتعلثم حين يتكلم . 





- الطرف الثاني بالفليم هو الفتاة تشارلوت التي تعيش ايضا باليابان مع زوجها المصور جون , هي خريجة فلسفة لديها عقلية مستنيرة جدا وتبحث عن غذاء العقل لا حياة المرح فحسب . 

- المثقفون نوعان : 

-- واحد منهم يستطيع ان يتعايش مع الحمقى ويضحك معهم ويبقى كل اللعنات بنفسه يخرجها بصمت . 

-- المثقف الاخر هو الذي يستطيع ان يتنازل ويتعامل مع الحمقى فيجد نفسه داخل غربة معهم ولا يستطيع ان يتعايش واتكلم عن المثقفين الحقيقين وليس مدعين الثقافة . 

- تشارلوت من النوع الثاني فيتهمها زوجها بالتكبر وتهتم بالتفاصيل الصغيرة التي يجدها زوجها بغيضة . 

- تقيم تشارولت والممثل بوبي هاريس بفندق واحد وتبدأ بينهما علاقة باوقات تظنها علاقة معلم بتلميذته واحيانا اخرى ابن بابنته ولحظات حبيب بحبيبته واخرى تماما تشعر انهم صديقين فحسب . 



- الذي يجذب الفتاة تشارلوت بالخمسيني بوبي هو كونها مثقفة مليئة بالفلسفة تبحث عن عقل ناضج وترى فيه مستقبل زواجها فتسأله كثيرا عن علاقته الزوجية وعن 25 سنة زواج كيف مرت ؟ 
فيجيبها ننام ثلث حياتنا لذلك انا متزوج من 16 عاما 

- الذي جذب الخمسيني بوبي الى الفتاة تشارلوت انها تذكره بايامه الجميلة حين كان شابا , عندما عاش حياته بلا قيود وبوصف اكثر تكاملا ( عندما كان لحياته معنى ) لذلك نجده يلبس ملابس لا تليق بعمره حين يكون معها عندما تسنح لك الفرصة لذلك . 

- المخرجة صوفيا كوبولا تضع لمسات ممتازة في الاخراج تجعل الفيلم حقيقيا للغاية بومضات بسيطة لها دلالات عظيمة , مثلا حين بدأت العلاقة التي يتخللها الحب , على التلفزيون يعرض فيلم la dolce vita ويظهر المشهد العظيم الشهير من الفيلم حين تحرر مارشيلو روبيني من قيوده واستسلم امام الجمال الخارق الذي امامه وترك روحه كجسد يترامى بين امواج بلا تحكم , وهنا صوفيا تصر انها ابنة ابيها حيث ايطاليا لا زالت عالقة بالاذهان ولا تغيب . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق