-->

قصة فيلم The post 2017 و all the presidents men 1976

ارتباط فيلم the post وفيلم all the presidents men و فيلم the post 



by : moustafa ladjeen 


- عندما تشاهد فيلم the post الذي تم انتاجه عام 2017 من اخراج سبيلبيرغ ستصبح لديك القناعة بانه الجزء الثاني من فيلم all the presidents men من انتاج 1976 ومن اخراج الان جي باكولا , بل انني اعتبره الجزء الاقدم . 




- يرتبط الفيلمان بانهما في عهد الرئيس نيكسون بالسبعينات حيث الفضائح حيث الفضائح التي كانت بعهده , يرتبطان ايضا بالبحث الاستقصائي الصحفي من جريدة الواشنطون بوست . 


- يرتبطان ايضا بكوكبة النجوم غير ان فيلم كل رجال الرئيس في ذلك الزمن كان يشهد وجود النجمين داستين هوفمان و روبيرت ريدفور بشبابيهما عكس فيلم the post  الذي شهد وجود ميريل ستريب وتوم هانكس في شسخوخيتهما . 




- عهد نيكسون بالسبعينات شهد فضيحة تسريبات حرب فيتنام والذي تداولها فيلم the post , وفيلم كل رجال الرئيس شهد فضيحة الووترجيت الشهيرة التي انهت حكم نيكسون تماما . 



- فيلم the post ينتهي ببداية فضيحة الووترجيت وفيلم كل رجال الرئيس دخل مباشرة في ازمة الووترجيت يتشارك الفيلمان ايضا كونهما قصتان حقيقيتان بالاحداث والشخوص . 

- لكي نفهم حقبة السبعينات جيدا علينا ان نعلم بان الستينات بامريكا مانت حقا الحلم الامريكي ولم يكن الحلم قاصرا على كونك تستطيع ان تكون اسرة وتملك بيتا بسيارة باجر قليل فحسب بل ان الامر يطرحه الفيلسوف نعوم تشومسكي بالوثائقي American Dream لكونه كان حلما يهتم كثيرا بالارتقاء انسانيا قبل سيطرة عالم المال والاعمال . 

- فقط انظر لمظاهرات الستينات التي كانت تتحرك للنهوض بحقوق المرأة وانهاء الحرب في فيتنام والالتفاف حول مارتن لوثر كينج 




- الناظر بتمعن للحلم الامريكي يعلم انه اصابه سرطانات عدة اهمها فترة الثمانينات حيث اكتساح الوول ستريت والجشع كما بينه مايكل دوجلاس بفيلم wall street 1987 . 

- توجد الكثير من الشخصيات التي تشاركت بالفيلمين واتى the post واكد على الاحداث التي طرحها فيلم all the presidents men , وكان الفليمين شرحوا نفس الحقبة وبينو التفاصيل والاحداث الحيقية في وقتها . 



- فيلم the post رائع لانه يجمع كم هائل من النجوم والفيلم من بطولة توم هانكس وسارة بولسون وميريل ستريب , وتوجد الكيمياء المطلوبة بين هؤلاء النجوم التي يحتاحها هذا النوع من الافلام . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق