-->

السلسلة الوثائقية The Family " أخوية العائلة " وثائقي عن جماعة مسيحية غامضة


ملخص السلسلة الوثائقية The Family " هزة ارضية لدعائم الديمقراطية " من انتاج شبكة نتفليكس 





- هي سلسلة وثائقية مكونة من خمس حلقات من انتاج شبكة نتفليكس حول كتاب جيف شارليت يحمل نفس الاسم , وهي سلسلة وثائقية تتحدث عن طائفة مسيحية غامضة لديها نفوذا هائلا في العاصمة واشنطن سعيا وراء طوحاتها العالمية . 





- هي سلسلة وثائقية انتجت سنة 2019 م 
- من اخراج : جيسي موس 
- من تأليف : كتاب لجيف شارليت 
- من بطولة : ديفيد ريسدال , جيمس كرومويل 





ملخص السلسلة الوثائقية The Family " هزة ارضية لدعائم الديمقراطية "





الحلقات تتحرك في البداية تماما والتنظيم والوصول للمناصب العليا ثم الوصول الى الذئب او رئيس الدولة . 



طائفة مسيحية تهتم فقط بالمسيح او اليسوع حسب معتقداتهم فحسب , يقولون انه كان اكبر ثائر حسب التاريخ فالانطلاقة منه والتحرك على نهجه , يتم تجميع الشباب او اختيارهم بعناية والتأكد من تدينهم المسيحي وعسكرتهم في ايفنولد حيث قصر يعود للماضي البعيد وهنالك يتلقون منهجهم وافكارهم . 




نشأت الاخوية العائلية عن طريق مهاجر نرويجي اسمه ابراهام فيريدي , بدأت تتشكل افكاره وقت الكساد الاعظم وحينها قرر ان يبني نهجا يتحرك بع ويعيد للدولة مسيحيتها المفقوده على حد زعمه , وبدأ نهجه بالتبرع للفقراء ثم اكتضف ان الامر لا يصح الا من الرأس وحسب . 




في المسيحية اذا رأيت ذئب يذبح حمل فعليك ان تنقذ الحمل , لكن عند الاخوية عليك ان ترافق الذئب وتقف بجواره وتهذبه لكي يحمي الحمل ,

الحمل : ضعفاء الشعب وفقرائه 

الذئب : الرئيس او الملك 



ولأن كل تنظيم عادة يستمد قوته من الحاكم الثاني لا الأول على غرار ستالين بعد لينين وجمال عبد الناصر بعد نجيب وابو جعفر المنصور بعد عبد الله السفاح فقد كان للأخوية الرجل الأقوى تاريخيا وهو دوغلاس كوي او كما يعرف بدوغ كوي , الرجل بعدما تسلم رئاسة الاخوية قرر ان يجعلها سرية تماما ويبعد عنها الأعين . 




في أول محاولة للاخوية من التقرب للسلطة كانت في عهد الرئيس ايزنهاورحيث رفضهم من البداية خوفا من الدستور ودخول الدين بالدولة ثم اكتشف اهميتهم له فبدأ بحضور الافطار والصلاة معهم , هذا التقليد أي الافطار والصلاة لم يخالفه اي رئيس امريكي مطلقا حتى في عهد دونالد ترامب . 





- المختارون : 


ما دمت تنضم لهذه الأخوية فأنت منهم وانت مختار ويبقى هذا الوضع على الشاب والسيناتور ورجل الأعمال والرئيس . 


لديهم قناعة غريبة جدا كونك مختارا ; فعندهم قناعة من العهد القديم لا نصدقها كمسلمين بالاضافة الى اغلب المسيحيين وحاشاه داوود عليه السلام ان يفعل ذلك , لديهم قناعة بأن داوود حسب العهد القديم كما اسلفت اعجبته امرأة وكان زوجها قائد جيوشه فنام معها ثم جعل زوجها على مقدمة الجيش بغية قتله وهو ما تم ولأن داوود لم تنزل عليه اللعنات فقد باركه الرب لانه من المختارون . 




كذلك تكون نظرة الأخوية لاتباعها فهم لا يخطئوون اخطاء تستحق العقاب حتى كانت فضيحة سيناتور بالزنا فهو مختار ولا يصيبه شيء ويستحق الدفاع عنه وتقبله . 




في العاصمة واشنطن اذا اردت ان يكون لديك صديق اشتري كلب وربيه . 




عند الأخوية تستطيع ان يكون لديك اصدقاء بواشنطن وتتحدث معهم بلا خوف امام أي احد سواء كان سيناتور او رجل اعمال فالمهم انك مع الأخوية , تخيل ان يكون للأخوية بواشنطن بيت يدعى سي ستريت يلتقي فيه اعضاء الحزبين الديمقراطي والجمهوري بايجار رمزي 600 دولار وهنالك تنشأ بينهم الصداقة والأخوية في خدمة الأخوية . 




تقوم الاخوية باعطاء كتاب يحمل اسم Jesus لجميع اعضاء المنظمة يوجد به اختصارات لأيات يتم اختيارها بعناية من الأناجيل الأربعة عن طريق دوغلاس كوي . 




دوغلاس كوي التقى بجميع رؤساء امريكا ; لكي تعرف كمية الدهاء لديه فالرجل التقى بترامب وقال له تذكرني بايزنهاور بطريقة الكلام والجدية وكلى شيء , وهنا تتيقن ان الرجل صادق فايزنهاور كان عسكريا باسلوب حماقة العسكر على غرار دونالد ترامب . 




عندما حضر ترامب اجتماع الاخوية الاخير ذكر ارنولد شوارزنجر الممثل وقارنه بين نفسه وبين ارنولد مما جعل الجميع يتحدثون عن حماقة لا مثيل لها . 




عملت الاخوية في الخارج ; هملت باوغندا وافريقيا الوسطى وتوسطت لتسليم القذافي منفذي لوكيربي وتدخلوا برومانيا لعدم اعطاء المثليين حقوقهم الجنسية التي رصدوها بالتصويت . 




لقد استمد ترامب سماته من ثلاث اشخاص وهم مرشدين له كالثالوث المقدس : 


- والده فريد الذي اعطاه القوة . 

- روي كوي الذي كان يقضي حوائجه وتعلم منه الخداع . 

- نورمان فينسنت بيل , طاقة التفكير الايجابي . 

- نورمان فينسنت بيل صديق ابراهام فيريدي مؤسس اخوية العائلة .




دونالد ترامب نشأ على الطريقة المشيخية حيث الايمان بالقضاء والقدر واغلب اعضائها من رجال حيث انك ولدت عظيما وانت تعيش لذلك وهذا ما شكل عقلية ترامب الرئيسية فالرجل يشعر انه منهم حتى لو كان غير متدينا وعند الأخوية لا يهم ما دمت تمتلىء بالايمان , والعجيب ان الرجل قد صوتوا له اكثر من اي رئيس سابق وليس هم فحسب بل جميع الطوائف المسيحية . 




الوثائقي يثير قضية جوهرية وهي افساد الحياة الديمقراطية الأمريكية يستحق الكثير من التقدير على القضية التي يطرحها بالاضافة الى المعلومات التي يكشفها . 






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق